الأخبار

05 نوفمبر 2013

اطلاق مجموعة جديدة من ندوات الملكية الفكرية في كافة أرجاء الامارات

أبوظبي، 29 مايو 2013: مع توسع برنامج "تكامل" على المستوى الوطني وضمن جهوده لدعم الابتكار في كافة أرجاء الدولة، أطلقت "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا" مجموعة جديدة من ندوات الملكية الفكرية التي تخصصها للهيئات الأكاديمية والمؤسسات في الدولة، للتوعية بأهمية حماية حقوق الملكية الفكرية والتعريف بالدعم التقني والمادي الذي يقدمه برنامج "تكامل للمخترعين والمبتكرين.

في هذا الصدد قال إنريكو فيا، المدير المساعد لتطوير المشاريع في "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا": "لأن الابتكار هو حجر الأساس للمشروع التنموي الذي وضعته دولة الإمارات، يركّز برنامج "تكامل" اليوم على دعم التسجيل الدولي لبراءات الاختراع المحلية في قطاع العلوم والتكنولوجيا والابتكار لما لها من دور محوري في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية على المدى الطويل."

وحتى تاريخه، تم تنظيم ندوات "تكامل" في كلٍ من جامعة الإمارات العربية المتحدة، وكليات التقنية العليا، والمعهد البترولي، وجامعة الشارقة، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، حيث شارك فيها أكثر من 150 طالباً وعضواً في الهيئات الأكاديمية والتعليمية. وتواصل "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا" إقامة ندوات الملكية الفكرية في عدد من المؤسسات الأكاديمية والشركات المتخصصة في قطاعات العلوم والتكنولوجيا في الدولة كصناعة الطيران، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيا النظيفة، والكيماويات، والمواد الأساسية؛ ليصل مجموعها بنهاية العام الحالي إلى 15 ندوة تخصصية في مختلفأنحاء الإمارات.

واعتبر إنريكو فيا حماية الملكية الفكرية عنصراً هاماً لدورة حياة الابتكار لأنه يعطي الأفكار والاختراعات الجديدة قيمة فعلية ملموسة، مشدداً على ضرورة فهم الآليات التي تؤمن هذه الحماية، ولافتاً إلى أن ندوات التوعية تأتي في سياق الدعم التقني والمادي الذي يقدمه برنامج "تكامل" للمبتكرين لمساعدتهم على تسجيل براءات اختراعاتهم دولياً.

بدوره أكّد الأستاذ الدكتور سهام الدين كلداري، نائب مدير الجامعة للبحث العلمي والدراسات العليا في جامعة الإمارات العربية المتحدة أن استثمار الدولة في قطاع البحوث والتطوير ضرورة حيوية لمستقبل مستدام، معتبراً مؤسسات التعليم العالي كجامعة الإمارات العربية المتحدة الركيزة التي تتحقق بها تلك الرؤية. وأضاف كلداري: "لأجل ذلك تهتم جامعة الإمارات العربية المتحدة بتعزيز مفهوم الملكية الفكرية لما تعود به من منافع على الدولة بشكل عام وعلى المؤسسات الأكاديمية بشكل خاص. ونحن نشكر للجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا مساندتهم ودعمهم لنا في الاضطلاع بهذه المسؤولية."

من جانبه شدد الاستاذ الدكتور باسم سليم عتيلي عميد كلية الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة الشارقة على أهمية هذه الندوات من حيث تشجيعها الباحثين للاستفادة من اكتشافاتهم ومواصلة عملهم نحو مراحل متقدمة من البحوث والتطوير. وأثنى عتيلي على دور برنامج "تكامل" معتبراً إياه "بادرة متميزة أتت في الوقت المناسب لتحويل ابتكارات الباحثين إلى منتجات عملية مفيدة بدل بقائها مؤلفات نظرية حبيسة الأدراج." 

قالتوسن روازق، مديرة التعليم العالي في هيئة المعرفة و التنمية البشرية: "تعالج ندوات الملكية الفكرية في سلسلة لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا الجديدة مجموعة من القضايا الهامة التي تواجه المخترعين المبدعين، فضلاً عن تقديم الدعم لهم. و يسر هيئة المعرفة و التنمية البشرية مساعدة المؤسسة لتسهيل نشر الوعي بين الطلبة في هذا المجال. كما ونأمل في استضافة المزيد من الندوات في المستقبل."