الأخبار

25 فبراير 2014

برنامج "تكامل" لدعم الابتكار يشارك في "مؤتمر آدنوك الأكاديمي للأبحاث والتطوير 2014"

أبوظبي، 25 فبراير 2014: تشارك "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا" عبر برنامجها الوطني لدعم الابتكار "تكامل" في "مؤتمر أدنوك الأكاديمي للأبحاث والتطوير 2014" الذي يقام من 24 إلى 28 فبراير الجاري في أبوظبي. ويفتح المؤتمر باب المشاركة لكل الجامعات والمؤسسات الأكاديمية الراغبة في تقديم بحوث وابتكارات تلبي متطلبات صناعة النفط التي تقودها شركة بترول أبوظبي الوطنية "آدنوك" بالدولة.

 ويشكل "مؤتمر آدنوك الأكاديمي للأبحاث والتطوير" أحد أبرز الملتقيات الأكاديمية السنوية في قطاع النفط والغاز، لما يوفره من منصة جامعة تتيح مناقشة مختلف القضايا التخصصية الملحّة، كالأبحاث والتطوير في مجال العمليات التحت-سطحية، وتعزيز استخلاص النفط والغاز، بالإضافة إلى الأبحاث المتعلقة بعمليات الحفر مثل أتمتتة الحقول الذكية.

 ويشارك برنامج "تكامل" في المؤتمر بجناح مستقل يعرّف الزوار والمشاركين بمختلف أنشطة البرنامج. وقدم جناح "تكامل" في اليوم الأول من المؤتمر عرضاً عن مبادئ الملكية الفكرية الأساسية شمل موضوعات حيوية مثل حماية الملكية الفكرية، وحقوق النشر، والعلامات المسجّلة، وحماية التصاميم، والأسرار التجارية، مع التركيز بشكل أساسي على براءات الاختراع.
 
وحول أهمية المؤتمر، قال الدكتور وفيق بيضون رئيس وحدة الأبحاث والتطوير في شركة بترول أبوظبي الوطنية "آدنوك": "تتجه مجموعة شركات "آدنوك" بخطى حثيثة نحو إرساء قاعدة راسخة للملكية الفكرية وتطبيقاتها في إطار استراتيجيتها العامة للأبحاث والتطوير. وفي هذا السياق، أصبح التركيز على براءات الاختراع وتطبيقاتها إحدى متطلبات العمل الضرورية في مؤسستنا، وهو أمر يحتاج إلى التوجيه السليم والمعرفة الوافية. وعليه، جاء تعاون "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا" عبر برنامجها الوطني لدعم الابتكار "تكامل" في توقيت مثالي للمساعدة في تسليط الضوء على هذه المفاهيم والتوعية بأهميتها. وللمرة الأولى، يشارك برنامج "تكامل" في مؤتمر هذا العام عبر جناح مستقل وخبراء مختصين، بحيث يتيح للباحثين والموظفين في مجموعة "آدنوك" بشكل خاص، ومختلف المؤسسات في الدولة بشكل عام، الاستفادة من التفاعل المباشر مع خبراء "تكامل" المتخصصين في مجال الملكية الفكرية خلال المؤتمر."

 من جانبه أثنى إنريكو فيلا، مدير تطوير المشاريع والابتكار في "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا" على "مؤتمر آدنوك الأكاديمي للأبحاث والتطوير" ودوره كمحطة مهمة للقاء المخترعين والباحثين والعلماء مع أقرانهم ونظرائهم لتبادل الأفكار والآراء. وقال فيلا: "يشكل برنامج "تكامل" قوة دافعة للابتكار والاختراع في مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا بالدولة، وفي هذا الإطار، يأتي دعمنا ومشاركتنا في هذه الفعالية الهامة التي تناقش التحديات التقنية في قطاعي النفط والغاز، أحد أهم الصناعات الحيوية في دولة الإمارات."
 
وفي العام الرابع على انطلاقته، نجح برنامج "تكامل"، الذي حصل مؤخراً على جائزة "أفضل سياسة وطنية للتكنولوجيا والملكية الفكرية لعام 2013" من جمعية خبراء الترخيص الدولية بجنيف، في توسيع نطاق الدعم الذي يقدمه ليغطي كافة أرجاء الدولة، ويصبح برنامجاً وطنياً شاملاً لدعم الابتكار.
 
وخلال الفترة بين عامي 2011 و 2013، قدّم "تكامل" الدعم القانوني والمادي لتسجيل براءات 66 اختراعاً من الإمارات على المستوى الدولي؛ وكانت ثمانية من تلك الاختراعات المبتكرة في مجالات النفط والغاز. ومنذ بداية العام الحالي، يدرس البرنامج دعم 40 طلباً إضافياً لتسجيل براءات اختراع من دولة الإمارات. إلى ذلك، بدأ "تكامل" عام 2013 تقديم الدعم في مجال التسويق التجاري للاختراعات وتراخيصها، محققاً نتائج واعدة، في مقدمتها دعم تأسيس شركة وطنية جديدة تتخصص في تصنيع المواد المتقدمة وتتخذ من أبوظبي مقراً لها. وتشهد المزيد من الاختراعات التي دعمها البرنامج إقبالاً من الشركات الدولية للحصول على تراخيصها.