الأخبار

06 يونيو 2017

اقتصادية ابوظبي تشكل لجنة مراجعة ودراسة طلبات براءات الاختراع المقدمة الى برنامج تكامل

بهدف الموافقة على براءات الاختراع للأفراد والمؤسسات وتحديد المنحة المالية لها



أبوظبي، 6 يونيو 2017: سعادة خالــد محمـد الكعبــي المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات وذلك بهدف دراسة ومراجعة طلبات منح براءة الاختراع، وفقا لإرشادات ولوائح برنامج تكامل ووفق القوانين المعمول بها بالدولة.

ونص القرار على ان اللجنة التي ستجتمع مرة واحدة من كل شهر ستكون معنية بإصدار موافقة للطلب أو رفضه أو تعليقه لمزيد من المعلومات وتحديد قيمة المنحة المالية لكافة الطلبات التي يتم الموافقة عليها.

وقال فيصل عبد الله الحمودي مدير اول برنامج تكامل نائب رئيس اللجنة ان برنامج تكامل تلقى خلال الفترة من اكتوبر 2016 وحتى مايو 2017 عدد 194 طلب براءة اختراع تم قبول 64 طلبا منها موزعة على 20 طلب براءة اختراع من مخترعين إماراتيين و42 طلبا من مؤسسات اكاديمية وهي جامعة الامارات ومعهد مصدر وجامعة خليفة وجامعة أبوظبي والجامعة الامريكية بالشارقة وعدد 2 طلبات من "شركة الإمارات العالمية للألمنيوم".

واوضح إن المجموع الكلي لقيمة طلبات براءات الاختراع التي تم الموافقة عليها خلال الفترة المذكورة بلغت 3 ملايين و812 الفا و200 درهم اماراتي موزعة على مليون و360 الف درهم للأفراد و2 مليون و377 الفا و200 درهم للمؤسسات الاكاديمية و75 الف درهم للجهات الحكومية.

وأكد الحمودي إن برنامج تكامل يهدف الى جعل دولة الإمارات ضمن المجتمعات الأكثر ابتكاراً في العالم، من خلال مساندة تنفيذ الأفكار المحلية المبتكرة وتحويلها إلى أنشطة تجارية تعود بالفائدة على الدولة اقتصادياً واجتماعياً وذلك من خلال دعم المخترعين بمختلف فئاتهم ومستوياتهم افراداً وشركات ومؤسسات أكاديمية.

واضاف إنه منذ انطلاقته الأولى، يواصل برنامج تكامل الذي ترعاه دائرة التنمية الاقتصادية ابوظبي تحقيق زيادة سنوية في عدد براءات الاختراع التي يدعم تسجيلها، توسيع مجالات دعمه للمخترعين في دولة الإمارات وحماية أفكارهم الإبداعية والمساهمة في مسيرة تنويع الاقتصاد الوطني وتحقيق الرؤية الاستراتيجية لقيادة الدولة الرشيدة.

الجدير بالذكر ان برنامج تكامل هو برنامج وطني لدعم الابتكار أطلقته حكومة امارة ابوظبي عام 2011 بهدف توفير الدعم للمخترعين وترسيخ ثقافة الابتكار في دولة الإمارات ويوفر الدعم لكافة مراحل الابتكار، بدءاً من توليد الأفكار وحتى تطبيقها وتحويلها إلى منتجات وخدمات ذات عوائد تجارية حيث يركّز تكامل في دعمه على الصناعات التي تعتمد بشكل مكثّف على المعرفة مثل الصحة والطب، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيا النظيفة، وأشباه الموصلات، والنفط والغاز، والطاقة، والمواد المتقدمة والبنى التحتية وغيرها.

ويعمل برنامج تكامل على تمكين مجتمع المبتكرين والمخترعين لتطوير ابتكاراتهم، وذلك عبر تقديمه التوعية والتدريب، وتوفيره الدعم التشريعي والمادي، والمساعدة في عمليات تطبيق التكنولوجيا حيث يتجلى هذا الدعم من خلال مساهمة "تكامل" في تطوير قدرات الشركات وخبراتها وتزويدها بالحلول المصممة خصيصاً لإدارة الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا وتطبيقها.